غرفة الذهب تجيب عن أهم سؤال: ما سر انخفاض الذهب ؟




شهدت أسعار الذهب خلال الأيام الماضية، ارتفاعا كبيرا في البورصات العالمية وفي السوق المحلية، مما أثار القلق بين المواطنين بشأن شراء المعدن الفيس، سواء استثمار أو شبكة للعروسين، بسبب الزيادة في المصنعية. وقال رفيق عباسي، رئيس غرفة صناعة الذهب باتحاد الصناعات في تصريحات خاصة لـ«الوطن» إن أسعار الذهب ارتفعت بشكل متفاوت الفترة الماضية بسبب للمضاربات التي تحدث في البورصات العالمية، التي تعتمد على شراء المضاربين لأطنان من الذهب عندما يكون سعره منخفضا بشكل كبير، ومن ثم تنخفض كمية الذهب المطروحة للبيع، وعلى أساسه يرتفع السعر نظرا لظروف العرض والطلب، بجانب أيضا الأحوال الاقتصادية والسياسية في العالم. وأوضح رفيق، في تصريحاته، أن أسعار الذهب سوف تشهد انخفاضا وارتفاع، بسبب بدء المستثمرين في المعدن طرح الكميات الخاصة بهم للبيع في ظل ارتفاع الأسعار، ما سيزيد من الكميات المطروحة، وعليه ستنخفض الأسعار مجددا. وأشار رفيق، إلى أن المواطنين حجبوا عن شراء الشبكة خلال الفترة الماضية واكتفوا بشراء جرامات قليلة، بسبب ارتفاع سعر جرام الذهب الذي تجاوز 800 جنيه، موضحا أن العروسين ينظرون إلى الشبكة على أنها وثيقة أمان للزواج، إذا تعرض الزوجان لظرف مادي أو خلال فترة الحمل والولادة، ليلجأ الزوجان إلى بيع الشبكة، بينما آخرون يستخدمونها لشراء سيارة بعد الزواج كل شخص على حسب ظروفه. وأكد رفيق، أن المواطنين في مرحلة الزواج يشترون جرامات الذهب، كل على حسب حالته الاجتماعية، وأن متوسطي الدخل ومحدوده يقومون بشراء أساور «غوايش» في الذهب، بهدف الاستثمار، حيث تكون المصنعية الخاص بـ«الغوايش» أقل من مشغولات الذهب الأخرى. وأشاررفيق، في تصريحاته، إلى أنه في المدن تكون الأفضلية للعروسين، شراء عيار 18، نظرا لأشكاله البسيطة والجميلة، وتوافر العديد من الأشكال به، بينما في المحافظات القبلية والوجه البحري يتم تفضيل عيار 21 نظرا لسمكه وأشكاله ذات الأحجام الكبيرة، ولكن عيار 24 لم يكن عليه إقبالا كبيرا نظرا لصعوبة تشكيلة مقارنة بعيار 18. وأكد رفيق، أنه من المرجح أن تشهد أعيرة الذهب ارتفاعا في الأسعار عن السنة الماضية بسبب الظروف الاقتصادية والسياسية، مختتما تصريحاته بأن بعض المواطنين يلجاون في شراء الشبكة إلى ما يطلق عليه الذهب الصيني مؤكدا أنه لا يخرج عن كونه إكسسوار، له أضرار كبيرة على الجلد، كما حذر بعض الأطباء.