لماذا ارتفعت أسعار الذهب في مصر لمستويات قياسية جديدة؟

لماذا ارتفعت أسعار الذهب في مصر لمستويات قياسية جديدة؟

شهدت أسعار الذهب في السوق المحلي ارتفاعا قياسيا جديدا خلال تعاملات أمس واليوم، مع صعود المعدن عالميا.  وقفزت أسعار الذهب بنحو 5 جنيهات للجرام الواحد، ليصل إلى مستوى قياسي جديد بمصر.  وسجل سعر جرام الذهب عيار 21 في مصر اليوم الأحد، 782 جنيهًا.  وسجل سعر جرام الذهب عيار 18 إلى 670 جنيهًا، وعيار 24 إلى 893 جنيهًا، وسعر الجنيه الذهب 6256 جنيهًا.  لماذا ارتفعت أسعار الذهب؟  قال نادي نجيب، سكرتير عام شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، لمصراوي، إن ارتفاع أسعار الذهب في السوق المحلي يرجع إلى ارتفاع المعدن عالميًا خلال جلسة الجمعة الماضية بالبورصة العالمية.  وتابع نجيب، أن الارتفاع جاء نتيجة اتجاه المستثمرين إلى شراء كميات من الذهب كملاذ آمن في ظل تداعيات أزمة كورونا.   وهو نفس ما ذكره ناجي فرج عضو مجلس إدارة شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، قائلا إن ارتفاع الذهب في السوق المحلي جاء نتيجة صعود السعر العالمي خلال جلسة الجمعة الماضية.  عالميا، أنهت أسعار الذهب العالمية تعاملات أمس مرتفعة بنسبة 1.22% مقارنة ببداية جلسة التعاملات.  وفقًا لبيانات وكالة بلومبرج ارتفعت أسعار الذهب العالمية بقيمة 20.9 دولار للأوقية لتصل إلى 1743.8 دولار بنهاية التعاملات.  ووفقا لقول نجيب، فإن السعر في السوق المحلي يتأثر بالسعر العالمي، "فعندما يصعد السعر بالبورصات العالمية ينعكس ذلك على السعر المحلي والعكس".  وتابع فرج، أن ارتفاع السعر في السوق المحلي يصحبه مزيدا من الركود، "حركة الإقبال على الشراء ضعيفة جدا في ظل أزمة كورونا وعدم وجود أفراح بالإضافة إلى ارتفاع السعر".  وتأثر سوق الذهب خلال الفترة الماضية منذ بداية جائحة كورونا، وتراجع الإقبال على الشراء نتيجة إغلاق قاعات الأفراح وإغلاق المحلات في أوقات معينة ضمن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة للحد من انتشار الفيروس.  وتوقع التجار مزيدًا من الارتفاع في سعر الجرام بالسوق المحلي خلال الفترة المقبلة إلى أن يصل سعر الجرام من عيار 21 إلى 790 جنيهًا.  وأضاف ناجي فرج، أنه من الصعب أن يعكس الذهب اتجاهه للهبوط في ظل أزمة كورونا، ما دام الأزمة موجودة سيبقى الضغط على شراء الذهب باعتباره ملاذًا آمن.